home‏ > ‏مدرستنا‏ > ‏نشرات مدرسية‏ > ‏

نشرة مدرسية: الإفطار الرمضاني

تم الإرسال في 24‏/06‏/2015 1:23 ص بواسطة Hadeel Abuammar   [ تم تحديث 24‏/06‏/2015 1:24 ص ]

22.6.15

حضرات أولياء أمور الطلاب المحترمين

تحية طيبة وبعد،

المبحث: الإفطار الرمضاني

وفق  تخطيط المدرسة السنوي، يسرنا إعلام حضراتكم أن المدرسة ستقيم وجبة إفطار رمضاني لجميع طلاب الصفوف في المدرسة (عدا عن طلاب الصفوف الأولى) وذلك يوم الخميس القادم الموافق 25.6.15، حيث سيتناول جميع طلاب المدرسة وجبة الإفطار في المدرسة – كل صف في غرفة صفه، بمرافقة ومسؤولية مربي/ة الصف. لا بد من الذكر ان مدرسة الشافعي هي المدرسة الأولى والرائدة التي اعتادت على إقامة وجبة افطار رمضاني لجميع طلابها في شهر رمضان المبارك من كل عام دراسي منذ اكثر من عقدين من الزمن، وقد انقطع هذا النهج المبارك لمدة ست سنوات نظرا لحلول شهر رمضان المبارك في السنة الدراسية المنصرمة 2014/2013 – في اخر ايام السنة الدراسية وكذلك حلوله في السنوات الخمس الأخيرة التي سبقتها في عطلة الصيف، وبذلك تعذر على المدرسة اقامة مثل هذه الوجبة الرمضانية في هذه السنوات. ها هي مدرسة الشافعي تعود لتحيي نهج حياة عودت عليه أبناءها وذلك بإقامة وجبة افطار رمضاني لهذه السنة الدراسية .

أولياء أمور الطلاب الأعزاء

من اجل إنجاح وجبة الإفطار الرمضاني من ناحية، ولتنفيذها دون تكلفة مادية من ناحية أخرى ، فقط ارتأت المدرسة ان يحضر الطلاب مستلزمات الإفطار الرمضاني من مأكل ومشرب وأمور أخرى من بيوتهم، حيث يأخذ كل طالب على عاتقه (بمساندة وتعاون الاهل طبعا) احضار ما يطلب منه من مستلزمات للإفطار الرمضاني من قبل مربي الصف. وهكذا يتم تشكيل الوجبة الفردية والوجبة الصفية بتعاون جميع طلاب الصف الواحد من خلال مساندة الأهل مشكورين. بناء على ذلك يرجى من حضراتكم التعاون مع المدرسة وتوفير ما يطلب من ابنكم/ابنتكم من قبل المربي/ة والاهتمام بوصوله/ها إلى المدرسة الساعة السابعة مساء في اليوم المذكور (الخميس الموافق 25.6.15) مع كل الأمور التي أوكلت إليه.     

ان مدرسة الشافعي كونها ترعى مكارم الأخلاق وتنمي القيم الايجابية الأصيلة، تنظر الى هذه المناسبة كمناسبة طيبة مباركة تحمل في طياتها دروسا وعبرا وقيما إسلامية وتربوية واجتماعية، تود المدرسة ان تغرسها في نفوس طلابها واهمها التالف والوحدة الاجتماعية بين طلاب الصف الواحد من ناحية وبين جميع طلاب المدرسة من ناحية أخرى، تنمية روح التعاون والمشاركة في اعداد وجبة الافطار الرمضاني بين طلاب الصف من ناحية وبين الطلاب والمربي من ناحية اخرى، تحمل المسؤولية وذلك بالتزام الطلاب بالمهام التي انيطت بهم، تنمية روح الانتماء والمحبة لدى طلاب المدرسة. وبالتالي تعويد الطالب على قيمة التوفير والترشيد وعدم التبذير وكذلك عدم الإسراف في إحضار أمور زائدة والتقيد فقط بالوجبة الرمضانية المتواضعة المقررة، فضلا عن ان هذه الوجبة الرمضانية تعزز أواصر المودة والتعاون القائم بين المدرسة وبيت الطالب- هذا التعاون الذي يعد احد أركان العمل المدرسي، كما ينعكس في الايمان المدرسي.

لا يسعنا في هذه المناسبة في هذا الشهر الفضيل الا ان نشكر لكم تعاونكم مع المدرسة، مبتهلين الى الله جلت قدرته ان يوفقنا دائما لخدمة ابنائنا فلذات اكبادنا، وهو الهادي الى سواء السبيل!

باحترام

    الحاج فوزي أبو طعمة                                                                                                                                            جمال أشقر

رئيس ممثلية الآباء المدرسية                                                                                                                                        مدير المدرسة


Comments